مصر تبدأ بإنشاء أول مفاعل نووي في مشروع مع روسيا

0

توليد الكهرباء بالمفاعلات النووية سوف يساعد مصر في التحول إلى مركز للطاقة عبر الربط الكهربائي مع دول الجوار، إلى جانب أنها طاقة أرخص وأنظف، كونها خالية من انبعاثات الكربون.

شهدت مصر إطلاق شارة البدء لإنشاء أول مفاعل نووي بمحطة الضبعة للطاقة النووية لتوليد الكهرباء، وذلك من بين 4 مفاعلات من المقرر أن تنشئها شركة “روساتوم” (Rosatom) بعد 5 سنوات من توقيع الاتفاق بين الجانبين.

ويعد هذا ثاني أكبر مشروع بين مصر وروسيا بعد مشروع سد أسوان العالي على نهر النيل (جنوبي البلاد) الذي افتتح رسميا عام 1971 بعد 11 عاما من البناء، وشكل نقلة نوعية في التنمية بالبلاد خاصة في قطاع الزراعة.

وأفاد بيان هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء (المالك والمشغل للمشروع)، عقب الفعالية الرسمية التي أقامتها مصر بحضور عدد من المسؤولين المصريين والروس، بأنه “تم البدء بمرحلة الإنشاءات الرئيسية وبدء الصبة الخرسانية الأولى للوحدة الأولى بالمحطة النووية بالضبعة”.

ووصف وزير الكهرباء المصري محمد شاكر البدء في أعمال الإنشاءات الخرسانية “بالمناسبة التاريخية لمصر”، مشيرا إلى أن هذه الخطوة -التي تأخرت نحو 5 سنوات- جاءت بعد “التغلب على مختلف التحديات التي واجهت المشروع”.

بدوره، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن تنفيذ مشروع محطة الطاقة النووية بالضبعة يسير بشكل ممتاز، لافتا إلى أنه تم صب الخرسانة الأولى لأول وحدة نووية في الضبعة منذ فترة قريبة، وفقا لتصريحات نقلتها الصحف المحلية أول أمس الأحد خلال زيارة لافروف للقاهرة.

You might also like