المجلس العسكري في ميانمار يدافع عن إعدامه معارضين له

Myanmar citizens who live in Thailand, hold a portrait of former Myanmar state counsellor Aung San Suu Kyi as they protest against the execution of pro-democracy activists, at Myanmar embassy in Bangkok, Thailand July 26, 2022. REUTERS/Soe Zeya Tun
0

أكد زاو مين تون المتحدث باسم المجلس العسكري في ميانمار أن عمليات الإعدام التي نُفذت بحق أربعة من نشطاء الديمقراطية، كانت مشروعة وكانت باسم العدالة للشعب، معتبرا أن الإجراءات كانت قانونية،  ومُنح هؤلاء الرجال  فرصة للدفاع عن أنفسهم.

وفيما يحاول المجلس العسكري الحاكم في ميانمار الدفاع عن هذه العمليات، تواصلت موجة من الإدانات الدولية بما في ذلك من أقرب جيرانه.

وأضاف زاو مين تون بأن من أُعدموا لم يكونوا نشطاء مدافعين عن الديمقراطية، بل مجرمين يستحقون العقاب الذي نزل بهم.

وأشار المتحدث باسم المجلس إلى أن السلطات كانت تعلم أنها ستواجه انتقادات كثيرة، لكن ما جرى كان من أجل العدالة، ولم يكن بدوافع شخصية.

وأعربت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة عن غضبها وشجبها وتنديدها بعمليات الإعدام، متهمة المجلس العسكري بالقسوة.

You might also like