احتجاجات في مختلف المدن الليبية على تردي الأوضاع السياسية والاقتصادية

0

سادت شوارع مختلف المدن الليبية أمس موجة غضب، أججها تردي الأوضاع السياسية والاقتصادية في البلاد،  وسط حالة يأس من قدرة كل الأجسام السياسية في البلاد على الخروج بالبلاد من أزماتها المزمنة.

وتفجرت احتجاجات واسعة في طرابلس وطبرق ومصراتة وسبها، ومدن ليبية أخرى كثيرة في شرق البلاد وغربها، لا سيما بعد الفشل الجديد في المفاوضات الدستورية بين مجلسَي النواب والدولة، في محاولة لتجاوز الخلافات حول النقاط الخلافية المتعلقة بإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية.

وأخذت الاحتجاجات منحى غير مسبوق بالتهجم على مقر البرلمان في طبرق وإحراقه، ومحاولة اقتحام مقر الحكومة في طرابلس، مع مطالبة المتظاهرين بحل كل الأجسام السياسية وإخراج القوات الأجنبية من البلاد وتحديد موعد ملزم للانتخابات العامة.

وحمَّل المتظاهرون في هتافاتهم وشعاراتهم، الأجسام السياسية القائمة، المسؤولية عما آلت إليه أوضاع البلاد السياسية والاقتصادية والصحية المتردية، والتي انعكست على حياة المواطن وفاقمت معاناته اليومية في كل نواحي الحياة، وفي مقدمتها ارتفاع الأسعار ونقص الوقود، وأزمة الكهرباء ونقص السيولة في المصارف. وطالبوا المجلس الرئاسي بحل جميع الأجسام السياسية وإعلان حالة الطوارئ.

You might also like