شركات قطع الأخشاب الأجنبية تشكل تهديدًا للأقلية العرقية والحياة البرية

0 124

تعيش أقلية “فونونغ” العرقية بمقاطعة ستنغ ترينغ في خوف وانعدام الأمن ،بسبب نشاط الشركات الأجنبية في قطع الأشجار ، إذا يجتمع عدد من أبناء قرية كبال روميس، لحماية الغابة المحيطة بقريتهم. وقال “سرانج لانه” ،ممثل القرية، إن السكان قدموا طلبًا إلى السلطات لتحويل الغابة إلى غابة جماعية لحمايتها من إزالة الغابات وقطع الأشجار والمحافظة على الحياة البرية ، لكن الطلب تم تجاهله لصالح شركة قطع الأشجار، مضيفا إن مجتمع فنونغ الأصلي عازم على حماية القرية، خاصة بعد مشاهدة الدمار الذي أحدثته الشركة الأجنبية بعد قيامها  ببناء سد لتوليد الطاقة الكهرومائية والذي أدى إلى ارتفاع منسوب المياه وبقيت المنازل بالمنطقة غارقة تحت الماء.

 

 

 

You might also like