تقلص طاقة التكرير ينذر بأزمة وقود في الولايات المتحدة

0

تقلّصت طاقة التكرير الأمريكية، في الآونة الأخيرة ، بالتزامن مع الحرب في أوكرانيا، الأمر الذي سيوسّع حجم الفجوة بين العرض والطلب العالميين.

وتقوم الولايات المتحدة حالياً بتصدير المزيد من الوقود الذي ينتجه أسطول من المصافي التي يتقلّص عددها باستمرار، وذلك لمواجهة النقص العالمي، مع تجنّب العديد من الدول شراء الوقود الروسي في أعقاب الحرب.

وتبحث أوروبا عن بدائل للديزل الروسي منذ بدء الحرب، في حين أنَّ الطلب على الوقود في أمريكا اللاتينية، وهي أكبر مشترٍ للمنتجات المكررة من الولايات المتحدة، قوي وآخذ في الارتفاع. أما الولايات المتحدة نفسها؛ فهي تستعد حالياً لارتفاع كبير في الاستهلاك خلال أشهر الصيف.

وتزيد اندفاعة سوق الطاقة الأمريكية الأعباء على المسافرين الأمريكيين وعلى  الاقتصاد بشكل عام، إذ سيؤدي ارتفاع أسعار  البنزين القياسي، إلى ارتفاع أسعار تذاكر  الطيران، في ظل مخاوف أيضا من تقنين الديزل في المستقبل، وتقلص عدد المصافي التي تحوّل النفط الخام إلى  وقود.

 

You might also like