بذراع واحدة.. شابة من غزة تصنع الإكسسوارات لتأمين مصروفها

0

بعد حصولها على شهادة التوجيهي، العام الفائت، وقفت ولاء النتيل من مخيم جباليا شمالي قطاع غزة، عاجزة عن إكمال دراستها نظرا للظروف المادية الصعبة لأسرتها، وعدم قدرتهم على تأمين تكاليف تعليمها، وزاد من معاناة الشابة ذات التسعة عشر ربيعا، كونها ومنذ ولادتها تحمل إعاقة في أحد ذراعيها، تجعلها غير قادرة على القيام بكثير من الأمور بمفردها. لكن ولاء لم تيأس، وقررت أن تتحدى هذه الإعاقة، وتمضي في حرفة بدأت بتعلمها، وهي صناعة المشغولات اليدوية… بذراع واحدة تمسك ولاء بالخيط وبعض الخرز  لتصنع مشغولاتها اليدوية وتجهزها لبيعها كهدايا وتذكارات، متسلحة بعزيمتها التي  صنعت بها ما يعجز الأصحاء عنه، دون اكتراث منها لنظرات المجتمع الذي يصنفها عاجزة. وبالاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي استطاعت ولاء إنشاء متجرها الخاص عبر تلك المواقع، لتسوق منتجاتها بمبالغ قد تبدو بسيطة، لكنها توفر من خلالها مصروفها اليومي في ظل سوء الأوضاع الاقتصادية التي يعيشها سكان المخيم بصورة عامة، وأسرتها بشكل خاص، ويحدوها الأمل بأن تتمكن يوما ما من تأمين المصاريف اللازمة لتكمل دراستها، إيمانا منها بأهمية مواصلة تعليمها، إضافة لتمكنها من تركيب طرف صناعي يساعدها في الأمور الحياتية اليومية، ويمكن أن يسرع من وتيرة إنتاجها. ورغم ضيق منزل أسرتها الذي لا تتجاوز مساحته الستين مترا، استطاعت ولاء تخصيص ركن بسيط منه لإنجاز مشغولاتها.

 

You might also like