العراق- العراق يودع أيقونته الشعرية مظفر النواب بحضور شعبي ورسمي

0

سادت أجواء من الحزن، شوارع المدن العراقية عامة، والعاصمة بغداد بصورة خاصة وهي تستقبل جثمان الشاعر الكبير، مظفّر النواب، في مطار بغداد الدولي على وقع موسيقى الشرف، وبحضور سياسي كبير. وتوفي الشاعر العراقي أمس الجمعة، عن عمر ناهز 88 عاما في الإمارات بعد معاناة طويلة من المرض. ويعتبر النواب أيقونة ثورية وأدبية للعراقيين والعرب بصورة عامة، فقد عُرف بمناهضته الأنظمة، التي انتقدها على مدى عقود. ونتيجة معارضته للنظام أمضى الشاعر النواب سنوات عمره بغالبيتها خارج بغداد، لكنه لم يبرح وجدان العراقيين، الذين ودّعوه وداعا يليق بقامة شعرية وأدبية، وزخرت مواقع التواصل الاجتماعي منذ إعلان خبر وفاته. بآلاف الصور للراحل، ومقاطع شعرية له لطالما حفظتها ورددتها أجيال من الشباب العربي. وفور إعلان وفاة النواب، قرر رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، إرسال طائرة رئاسية لنقل جثمان الفقيد من الإمارات إلى وطنه الذي اضطر لعقود طويلة العيش خارجه. ولحظة وصوله إلى المطار حمل حرس الشرف نعش النواب الذي كُلّل بالورود، بينما رفع أحدهم صورة له بالأبيض والأسود. ونقل بعدها إلى مقر اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين، حيث تجمّع المئات من الأشخاص من أجيال مختلفة لوداع جثمان النواب، قبل أن ينقل ليوارى الثرى في النجف.

You might also like