مراقبون: دعوة حركة النهضة إلى حوار وطني جاءت في مرحلة متأخرة

0

دعا حزب النهضة التونسي إلى تنظيم حوار وطني لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها، وإعادة النقاش حول الإجراءات التي اتخذها رئيس الجمهورية قيس سعيد.

ورغم أن الحزب ما زال مصمم على اتهامه للرئيس سعيد “بالانقلاب”، إلاّ أنه حث على الوحدة بين الشعب وقال إنه يرفض دعوات الفتنة والاقتتال الداخلي.

وقد اعتبر مراقبون هذه الدعوة متأخرة وفي غير وقتها إذ علقت الصحفية المختصة في الشأن السياسي، مبروكة خذير، في تصريحها لوكالة A24″ان الحديث عن حوار وطني والرجوع إلى طاولة الحوار جاء  في وقت متأخر لأن حركة النهضة لم تتخذ في هذا الاتجاه أي خطوة في المراحل السابقة وكان بإمكانها ان تذهب في هذا الاتجاه وكان يمكن وأن تتجنب ما حصل من قرارات من رئاسة الجمهورية ولكن اليوم فات الأوان من أجل الحديث عن حوار وطني وفات الاوان أيضا من أجل الحوار حتى مع بقية النسيج الحزبي الذي أثبت من خلال التجربة إلى حد اليوم منذ الانتخابات إلى اليوم انه فشل في إدارة النظام البرلماني ككل وفشل في إدارة الازمات المتلاحقة في تونس”.

وشددت على انه في حال عاد قيس سعيد إلى الحوار مع هذه الاحزاب سيخذل الطبقة الشعبية التي نزلت إلى الشارع خلال الأيام الأخيرة.

You might also like