أضرار في النقطة الطبية عقب اشتباكات بين مسلحين وقوات النظام في درعا

0

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، ومسلحين من أبناء درعا البلد من جهة أخرى، وذلك في محيط دوار الكازية في درعا البلد ضمن مدينة درعا، وسط اشتباكات مماثلة عند أطراف مخيم درعا مع سماع أصوات سيارات إسعاف في المنطقة، حيث بدأ الأمر باستهداف قوات النظام بالأسلحة الرشاشة لدرعا البلد ما أدى لأضرار في النقطة الطبية الوحيدة هناك وسط معلومات عن خروجها عن الخدمة، كما رصد المرصد السوري وصول رتل روسي إلى بصرى الشام في ريف درعا الشرقي وتحديداً إلى مقر اللواء الثامن المدعوم من روسيا لإجراء مباحثات والوصول إلى حل بما يخص ملف درعا البلد.

وكان المرصد السوري وثق مقتل شخص جراء استهداف قوات النظام لأحياء درعا البلد بالرصاص خلال يوم أمس الثلاثاء، في الوقت الذي تشهد فيه المنطقة الآن هدوءاً حذراً مع ترقب لجولة مفاوضات جديدة بين اللجنة المركزية والنظام السوري بعد تعثر المفاوضات الأخيرة، في حين أصدر مجموعة من سكان مدينة درعا بياناً مصوراً دعوا خلاله إلى ترحيلهم إلى مكان آمن لتجنيبهم ويلات العملية العسكرية على خلفية التصعيد الذي شهدته مناطق في المدينة يوم أمس من قبل قوات النظام، والذي تسبب بسقوط خسائر بشرية.

المرصد السوري أشار مساء أمس، إلى أن اللجان المركزية المشكلة في كل من درعا البلد وريفي درعا الشرقي والغربي، رفضت مطالب قوات النظام في عملية التهجير القسري لأشخاص معينين التي يلوح بها النظام السوري.

كما رفضت “اللجان” تواجد حواجز ومفارز عسكرية في درعا البلد وحيي المخيم وطريق السد.ووفقاً للمصادر فإن “اللجان” رفضت المطالب لخرق الاتفاق من قبل قوات النظام التي تلوح وتهدد بالعمل العسكري في درعا، وسط استعدادات من قبل الطرف الآخر.

وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، نزوح عدد من العائلات القاطنة في أحياء درعا البلد إلى مناطق سيطرة النظام في درعا المحطة، خوفاً من اندلاع مواجهات عنيفة بين قوات النظام وأبناء درعا البلد، تزامن ذلك مع انسحاب قوات النظام  ثلاثة مواقع تمركزت فيها صباح اليوم في درعا البلد وطريق السد تنفيذاً للاتفاق بينها وبين اللجنة المركزية، حيث تشهد أحياء درعا البلد استنفار وانتشار لمسلحين من أبناء المنطقة لصد قوات النظام في حال حاولت اجتياح المنطقة برياً، وتقوم قوات النظام بين الفينة والأخرى باستهداف أحياء درعا البلد بالرشاشات الثقيلة وقذائف الهاون متسببة بوقوع إصابات.

 

 

You might also like