سكان أولانباتار يطالبون بإنقاذ نهري سيلبي ودوند

0 42

تعد العاصمة أولان باتور واحدة من ست مدن في العالم ذات نهر مركزي يضفي جمال طبيعي لا يتوفر في المدن الكبيرة الأخرى، ومع اقترابه من وسط العاصمة عبر منطقتي سيلبي ودوند الرئيسيتين فإنه يفقد لونه الطبيعية ويصبح مليئ بالقمامة ،وليست الأنهار ملوثة بسبب الأنشطة البشرية فقط ولكن أيضا بسبب سوء إدارة شركات بناء المساكن والمكاتب على طول ضفاف النهر والسدود ،إضافة إلى افتقار السياسة البيئية والأداء السليم للمسؤولين المعنيين رغم وجود قوانين كافية لحماية البيئة.

ومن جانبه قال المواطن، باتبايار، لوكالةA24 “النهر الأوسط الذي يتدفق عبر أولان باتور هو نهر تاريخي هو مفتاح الطبيعة لشعب أولان باتور. من وجهة نظر المواطن ، هناك شيء واحد ينقصه وهو الحفاظ على هذا النهر وحمايته. ويرجع ذلك إلى الافتقار إلى السياسة البيئية التي ينبغي أن تحميه والأداء السليم للمسؤولين الذين يديرونه. لدينا قوانين كافية لحماية البيئة لكن تنفيذه ضعيف للغاية”.

وطالب عدد كبير من سكان المدينة بإنقاذ النهر من خلال وسائل التواصل الاجتماعي لزيادة مشاركة المواطنين وإنشاء نظام للمراقبة وعمل خطة تتضمن الحفاظ على مظهر العاصمة أولان باتور الأصلي وحمايتها وإعادة تأهيلها وتنسيق المناظر الطبيعية لنهري سيلبي ودوند.

You might also like