الإبادة الثقافية في منغوليا الداخلية

0 44

تواصل الصين حظر تدريس اللغة المنغولية في المدارس الابتدائية والثانوية منذ عام 2020، كما بدأت مؤخرًا في إتخاذ المزيد من الإجراءات مثل استبدال المعلمين المنغوليين بالصينيين ،وعمدت إلى إزالة الكتابات المنغولية من على اللافتات واستبدالها باللغة الصينية ، إضافة إلى هدم الآثار والتراث المنغولي التاريخي في مسعى منها لإلغاء اللغة المنغولية والهوية الثقافية في منغوليا الداخلية. وقال باحث وأستاذ بجامعة منغوليا الوطنية “باتباتار” لوكالة A24، إن الصين تكثف من هدم آثار جنكيز خان وتراثه الثقافي المكتوب بالخط المنغولي منذ الأسبوع الماضي وحتى اليوم، مبينا انه تم إنشاء معتقل واعتقال الأويغور والسيطرة على الديانة التبتية وتم حظر اللغة المنغولية في منغوليا كما قال مستشار مؤسسة التراث المغولي “منخباير” لوكالة A24 ، إن الصين تمارس سياسة الإبادة الجماعية الثقافية بنشاط وصراحة في شينجيانغ الأويغور والتبت منذ أربع أو خمس سنوات، وفي منغوليا الداخلية منذ العام الماضي.

You might also like