توتر أمني بين الآساييش والدفاع الوطني التابع للحكومة السورية

0 42

شهدت مدينة القامشلي توتراً أمنياً بين قوى الأمن الداخلي “الآساييش” التابع للإدارة الذاتية، وقوات الدفاع الوطني الرديفة للقوات النظامية السورية، والتي اتخذت من حارة “الطي” جنوب مدينة القامشلي وسط المدينة كمقر لها.

وحدث التوتر بعد استهداف عناصر من الدفاع الوطني لقيادي في أمن الحواجز في قوى “الآساييش” ما أدى لمقتله، ووصلت الحصيلة الرسمية لأعداد ضحايا الاشتباكات إلى 5 قتلى و6 جرحى من قوى الدفاع الوطني، فيما شهد الحي في ساعات الصباح الباكر عملية نزوح فردية من قبل السكان المحليين نحو الأحياء المجاورة.

ولا يزال عناصر “الآساييش” ينتشرون على أسطح المنازل، مدعومين بمقاتلين من قوات مكافحة الإرهاب والتدخل السريع، فيما لم يشهد الصراع أي تدخل من جانب الجيش السوري أو القوات الروسية.

You might also like