قصف “عين الأسد” رد ممنهج على استهداف الولايات المتحدة الأمريكية فصيل إيراني في سوريا

0

أكد خبراء على أن الهجوم المسلح الذي استهدف قاعدة “عين الأسد” الجوية أول أمس جاء ردا على استهداف أميركا لمواقع تابعة لمجموعات موالية لإيران في سوريا. 

ويذكر أن قاعدة عين الأسد الواقعة في محافظة الأنبار غربي العراق تضم قوات أمريكية، وعراقية، وقوات أخرى تابعة للتحالف الدولي. 

وفي التفاصيل أشار خبراء في الشأن السياسي العراقي خلال حديثهم مع وكالة A24 إلى أن تعرض القاعدة للقصف هو ردة فعل انتقامية على الضربة التي شنتها القوات الأميركية قرب الحدود العراقية السورية على إحدى الفصائل التي تتبع للحشد الشعبي.

ولفتوا إلى أن استمرار أميركا باستهداف مقرات الجماعات الموالية لإيران سيؤدي لتواصل بعض الفصائل المسلحة في البلاد باستهداف القواعد العسكرية الأميركية.

كما شدد الخبير العسكري أمير الساعدي في حديثه مع وكالة A24 على أن الهجوم على قاعدة عين الأسد هو ردة فعل انتقامية على ضربة الحدود العراقية السورية لإحدى الفصائل التي تتبع الحشد الشعبي.

 وأضاف “الهجوم يحمل رسالة من الداخل العراقي قد تكون بتأثير ونفوذ إيراني واضح المعالم للولايات المتحدة الأمريكية، مفادها “ألا تتخط حدود التوافق السلمي باتجاه تهدئة المنطقة”.

بدوره قال الخبير السياسي حسين الكناني “ستستمر بعض الفصائل المسلحة باستهداف هذه القواعد العسكرية، وبالتالي لا خيار أمام هذه القواعد وأمام الجيش الأمريكي سوى الانسحاب والانصياع إلى قرار الحكومة والبرلمان”.

أكمل ” ان البرلمان نص وألزم الحكومة العراقية على ضرورة خروج القوات الأجنبية، لأن وجود هذه القوات يشكل خطر على أمن واستقرار العراق”.

 ولا بد من الإشارة إلى أن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري، اسماعيل قاآني، صرح بأن القصف الصاروخي على قاعدة “عين الأسد” كان ضربة أولى لأقوى قوة في العالم، وهي مكملة لقرار البرلمان العراقي القاضي بخروج القوات الأمريكية من العراق.

A24

You might also like