أذربيجان تعلن السيطرة على مدينة شوشة الاستراتيجية ويريفان تنفي مشيرة إلى أن القتال مستمر

0

ردا على تصريحات الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف الأحد أن قوات بلاده سيطرت على مدينة شوشة الاستراتيجية في ناغورني قره باغ، أشارت يريفان إلى أن القتال لا يزال مستمرا في المنطقة. فقد أفادت وزارة الدفاع الأرمينية أن “العدو تراجع بينما احتلت القوات الصديقة خطوطا أكثر تقدما”. وكان سكان باكو قد خرجوا إلى الشوارع للاحتفال مع إعلان رئيسهم السيطرة على شوشة.

قالت أرمينيا الإثنين إن القتال لا يزال مستمرا للسيطرة على مدينة شوشة الاستراتيجية في إقليم ناغورني قره باغ المتنازع عليه، غداة إعلان السلطات في أذربيجان أنها استولت على المدينة من القوات الانفصالية الأرمينية.

وكان الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف أعلن الأحد أن قواته سيطرت على شوشة، المعروفة للأرمن باسم شوشي، وهي مدينة حيوية استراتيجيا وتعد ثاني أكبر مدينة في المنطقة المتنازع عليها.

ونفى المسؤولون الأرمن هذا الادعاء وقالوا إن الاشتباكات مستمرة في المنطقة.

وكتبت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأرمينية شوشان ستيبانيان على تويتر “تم شن قتال مكثف في قطاع شوشي كارينتك” في إشارة إلى قرية عند قاعدة المنحدر التي تقع عليها البلدة. وأضافت أن “العدو تراجع بينما احتلت القوات الصديقة خطوطا أكثر تقدما”.

أهمية مدينة شوشة

ويُشكل انتزاع شوشة في حال تأكد انتصاراً كبيراً لأذربيجان بعد ستة أسابيع من المعارك في ناغورني قره باغ، المنطقة ذات الغالبية الأرمنية التي انفصلت عن أذربيجان في تسعينيات القرن الماضي.

وتقع المدينة على رأس تلة على بعد 15 كلم فقط عن ستيباناكرت، عاصمة ناغورني قره باغ، وعلى طريق رئيسي يربط الجمهورية غير المعترف بها دولياً بأرمينيا، الداعمة للانفصاليين الذين يقاتلون من أجل استقلال قره باغ.

وللمدينة قيمة رمزية بالنسبة للأذربيجانيين الذين يعتبرونها أحد مراكزهم الثقافية المهمة. وكان معظم سكانها أذربيجانيين حتى أواخر الثمانينيات، رغم وجود الأرمن أيضاً فيها.

وفي الأيام الأخيرة، تحدث المعسكران عن معارك عنيفة في محيط شوشة في وقت سيطرت أذربيجان على أجزاء مهمة من أراضي قره باغ خصوصاً في الجنوب.

في باكو عاصمة أذربيجان، خرج الكثير من السكان إلى الشوارع بعد خطاب علييف للاحتفال باستعادة السيطرة على المدينة. وصدحت أصوات أبواق السيارات في أجواء العاصمة فيما خرج عدد من الأذربيجانيين من نوافذ سياراتهم حاملين أعلام بلدهم.

في المقابل، لم يرغب سكان يريفان في أن يصدقوا كلام الرئيس الأذربيجاني. وقال أرمان (50 عاماً) لوكالة الأنباء الفرنسية: “لمعرفة من الجهة التي تسيطر على شوشي، سنستمع إلى قادة جيشنا، ليس إلى علييف. لكن في أي حال يمكنني أن أؤكد لكم أن الحرب لن تنتهي مع السيطرة” على هذه المدينة.

أردوغان يرحب بالنبأ

ورحّب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي يدعم أذربيجان، بنبأ السيطرة على شوشة من قبل أذربيجان. وقال في خطاب متلفز: “تحرير شوشة هو أيضاً مؤشر إلى أن تحرير الأراضي المحتلة الأخرى بات قريباً”، مضيفاً أن “فرحة أذربيجان هي فرحتنا”.

وأجرى أردوغان مكالمة هاتفية مساء السبت مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أجريا خلالها “محادثة عميقة” حول ناغورني قره باغ، وفق ما أعلن الكرملين. وناقش الرئيس الروسي بدوره الملف في اليوم نفسه مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون.

France 24

You might also like