العراق تعلن وفاة شخصين بكورونا

0 25

قضى عراقيان اليوم الأربعاء بفيروس كورونا المستجد، أحدهما في إقليم كردستان والأخر في بغداد، في أول حالتي وفاة تسجلان في العراق، وفق مسؤولين صحيين.
وأعلن المتحدث باسم دائرة صحة محافظة السليمانية اليوم وفاة رجل في السبعين من العمر بفيروس كورونا المستجد.
وقال الطبيب أياد النقشبندي لوكالة فرانس برس: “توفي رجل (70 عاما) بعد تدهور صحته إثر إصابته بفيروس كورونا”.
وكان الرجل وهو إمام جامع في مدينة السليمانية، يخضع لحجر صحي قبل وفاته وفقاً للمتحدث.
وفي بغداد، أعلنت وزارة الصحة لاحقاً في بيان وفاة شخص أصيب بعدوى الفيروس في العاصمة العراقية، لافتةً إلى أنه كان يعاني “نقصاً في المناعة”.
وتتخذ السلطات إجراءات صحية مشددة بهدف منع انتشار الوباء خصوصاً في الأماكن الشيعية المقدسة التي يقصدها خصوصاً زوار إيرانيون.
واصدر محافظ السليمانية هفال أبو بكر خلال مؤتمر صحافي اليوم أمراً بمنع أي تجمعات وإقامة مباريات كرة القدم على ملاعب المحافظة بدون جمهور”.
كما أعلنت دار الأفتاء في محافظة السليمانية عن وقف أداء صلاة الجماعة وصلاة الجمعة حتى إشعار أخر.
وسجلت السلطات أكثر من 30 حالة إصابة بمرض كوفيد-19، بينهم 30 عراقياً عائدين من إيران، وفقا للمتحدث باسم وزارة الصحة الطبيب سيف البدر.
وأعلن البدر أمس الثلاثاء عن اكتشاف 31 حالة إصابة بهذا المرض، أحدها لطالب إيراني غادر العراق، البلد المجاور لإيران التي تعد بين أكثر البلدان تضرراً بالوباء.
وأعلنت إيران عن أكتشاف 2336 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس و77 وفاة.
ووسط تزايد القلق في البلاد أصدرت الحكومة الأربعاء الماضي، أمراً بإغلاق المقاهي ودور السينما والمدارس والجامعات والأماكن العامة الأخرى حتى السابع من مارس (آذار) في محاولة لاحتواء المرض.
كما قررت اللجنة الحكومية منع سفر المواطنين الى الصين وإيران واليابان وكوريا الجنوبية وتايلاند وسنغافورة وإيطاليا والكويت والبحرين، بينما تحظر دخول غير العراقيين المسافرين من البحرين والكويت.
وسبق للعراق أن منع دخول الأجانب المسافرين من الجمهورية الإسلامية والصين.
ونصحت وزارة الصحة المواطنين بعدم الاقتراب من التجمعات الكبيرة، وحظرت التجمعات في الأماكن العامة لأي سبب وطلبت من الجهات المعنية اتخاذ الاجراءات اللازمة لتنفيذ ذلك. وقد تشكل الخطوة ضربة للمتظاهرين المناهضين للحكومة الذين يحتشدون في بغداد وجنوب العراق منذ أكتوبر (تشرين الأول).

You might also like